إعصار ماثيو يقتل 261 بهايتي وطوارئ في فلوريدا

قتل إعصار ماثيو 261 شخصا في منطقة الكاريبي معظمهم في هايتي، بينما أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما حالة الطوارئ في فلوريدا التي ترك مئات الآلاف من سكانها منازلهم خشية الإعصار الذي يتجه نحو الولاية.

وقد أودى الإعصار بحياة خمسين شخصا في قرية واحدة جنوبي هايتي حيث قتل 136 شخصا. وقتل الكثيرون بسبب سقوط أشجار أو تطاير الحطام أو فيضان الأنهار. كما قالت السلطات إن 80% من المنازل في مدينة جيريمي قد دُمرت.

وكان جنوب البلاد وغربها الأشد تضررا. ويعد إعصار ماثيو هو الأقوى في منطقة الكاريبي منذ إعصار فيليكس عام 2007.

كما قتل أربعة أشخاص في جمهورية الدومينيكان المجاورة لهايتي. وضرب الإعصار اليوم جزر الباهاما متسببا في فيضانات ببعض المناطق، وواصل سيره إلى ولاية فلوريدا بالساحل الجنوبي الشرقي للولايات المتحدة، بعدما ضرب في وقت سابق هايتي وكوبا.

وتحول “ماثيو” إلى إعصار من الدرجة الرابعة مع اقترابه بسرعة كبيرة من السواحل الأميركية، وسط دعوات لملايين السكان إلى إخلاء المناطق التي تقع في مسار الإعصار بولايات الجنوب الشرقي للبلاد.

 

 

 

 

 

 

 

 

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*