img

انفجار شمسي ثان خلال أسبوع، يعتبر الأقوى منذ عام 2005

أفاد مختبر علم الفلك بالأشعة السينية التابع لمعهد ليبيديف الفيزيائي في الأكاديمية الروسية للعلوم عن وقوع انفجار شمسي ثان خلال الأسبوع، يعتبر الأقوى منذ عام 2005.

وأشار العلماء إلى أن ما حدث هو نتيجة طبيعية للتغيرات في الإكليل الشمسي، حيث تم تحديد هذا الانفجار بين الساعة 17.00 و18.00 بتوقيت موسكو.

ويعرف الانفجار الشمسي على أنه انبعاثات نارية قوية من الإشعاع، ويقوم الغلاف الجوي بحماية الأرض من أسوأ الآثار التي يمكن أن تسببها العواصف الإشعاعية الناجمة عن هذه الانفجارات. ولكن في حال كان هذا الانفجار قويا بما فيه الكفاية، فإنه قادر على أن يعطل عمل الأقمار الاصطناعية ونظام تحديد المواقع العالمي GPS وبعض ترددات الراديو وبعض نظم الاتصالات الأخرى بشكل مؤقت.
وتم تصنيف الانفجار الأول على أنه من فئة “X2.2″، فيما كان الانفجار الثاني من صنف “X9.3″، وهو أكثر قوة بأربع مرات من أكبر انفجار شمسي خلال دورة النشاط التي تستمر 11 عاما والتي بدأت عام 2008.
وقد أثرت الانفجارات الشمسية بالفعل على بعض الاتصالات الراديوية العالية التردد ونظام تحديد المواقع العالمي GPS لمدة ساعة تقريبا على الجانب المواجه للشمس من الأرض.
وقام مرصد ديناميكا الشمس، التابع لوكالة “ناسا”، بتسجيل هذه الانفجارات الشمسية والتقاط صور لها.

كلمات متعلقة

نجوم الموت تتجه لمجموعتنا الشمسية وتنذر بدمار الأرض

قال علماء فلك، إن ما بين 14 و24 نجما، تسلك...
اقرأ المزيد

2 سبتمبر 2017 - 5:15م
ads

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ads
ads
ads

خدماتنا

أعلن معنا

20 مارس، 2015
ads
ads
ads

جميع الحقوق محفوظة لمركز العربي للطقس والمناخ ٢٠١٧